كتلة التغيير والإصلاح بحلة جديدة

موقع كتلة الإصلاح والتغيير - المجلس التشريعي الفلسطيني
موقع كتلة الإصلاح والتغيير - المجلس التشريعي الفلسطيني

بعيداً عن الأخضر.. كان لابد من الخروج بموقع رسمي لجهة حكومية عليا في غزة بآلية سهلة وسلسة، ومحتويات شاملة عن النواب في المجلس التشريعي ولقاءاتهم وحواراتهم ومقالاتهم وكتاباتهم وأخبارهم في الإعلام، إلى جانب الأقسام الدستورية المختلفة لموقع بثقل المجلس التشريعي، كل ذلك شرط أن تظهر التصريحات والبيانات والأخبار المتجددة والمواضيع المميزة والإعلانات في مستهل الصفحة الأولى دنما يضطر الزائر للضغط على زر أسفل في المنزلقة على يمين الشاشة، لم تكن بالمهمة السهلة.. ولا المتعارف عليها..

حتى كان اللقاء مع المبرمج المبدع محمد بهجة الذي أدهشني بما لديه من طاقات مميزة في مجال البرمجة بلغة php مع تقنية ajax فكان السبيل لتكوين فريق يضمنا والصديق محمد عطا الله الذي عانى كثيراً معي في الوصول لدرجة رضى، خصوصاً وأنه قد تم عرض الموقع على أكثر من شخصية لها وزنها واعتبارها في كتلة التغيير والإصلاح، فكان التنوع في الرأي مهلكة للطاقة مبددة للجهد، فبينما تكون الإضافة التي يطلبها سيادته هامة في موضعها،  يراها آخر بعيدة عن الرسمية، قريبة من  (الزخرفة الشكلية) أو (الفرايحية زيادة عن اللزوم) إلى أن فتح الله علينا جميعاً بالتوافق على الشكل الأخير.. وهو الحالي للموقع..

الآن موقع كتلة التغيير والإصلاح - المجلس التشريعي الفلسطيني بحلته الجديدة
الآن موقع كتلة التغيير والإصلاح - المجلس التشريعي الفلسطيني بحلته الجديدة

في عالم التصميم، وخصوصاً تصميم مواقع الإنترنت، تحتاج لأن تكون في بعض الأحيان عنصرياً لما صنعته أناملك، وديكتاتورياً لما أنتجته قريحتك، على الأقل أنت صاحب الفضل الأول في ظهور هذا الشكل للنور، بينما الدور الذي يحمله الآخرون من حولك يحوم في فلك الانتقاد والتعديل على ما صنعته أنت..

مازلت أصر أن المبدع شخص يملك أصبعاً يثقب به سماء الناس من حوله، فينظرون، قد يبهرهم ما فعل فيقلدون، وقد يزعجهم فيرفضوه جملة وتفصيلاً، إما لأنهم لا يقدرون وإما لأن الغيرة تنهش قلوبهم والصدور..

لست أدعي الإبداع في إخراجي هذا التصميم، بقدر ما أزعم أنني وصلت بأعجوبة لإرضاء أذواق زمرة من المتباينة ألوانهم والمتجددة أفكارهم.. و..
والحمد لله على كل حال
أرجو من الله ألا يكون سبب موتي (المرارة)..

فمازالت دعواي: يارب شهادة.. يارب شهادة

عنوان موقع كتلة التغيير والإصلاح

http://www.islah.ps

عن Khaled Safi

خالد صافي مدرب في مجال الإعلام الجديد ومهتم بالتصوير والتصميم، حاصل على لقب سفير الشباب الفخري من وزير الشباب والرياضة التركية، حاز على جائزة أفضل مدونة عربية لعام 2012 من دويتشه فيله الألمانية.

شاهد أيضاً

عيد سعيد Happy Eid

Happy Eid Fitr Eid Mubarak عيد فطر سعيد

كذا مواسم الطاعة تمضي سريعا ما نلبث أن نتفيأ ظلالها حتى تولي ظهرها مودعة أحبتها على أمل اللقاء، وعزاؤنا أن الأجور فيها مضاعفة والخيرات فيها متلاحقة.. عيدكم سعيد

6 تعليقات

  1. حيالله هذه الحكومة العتيدة وحفظها من كل سوء وأدامها ربي رمزا للاسلام والمسلمين
    ولكن ما ينقص هاي الحكومة من قدرها الا شغل الواسطات فيها
    وهذا منافي لقيمنا واخلاقنا الاسلامية
    دمتم في حفظ الرحمن
    وتقبلوا انتقادي بفائق الاحترام والتقدير
    مع تحيات ام مصعب القسام

  2. ربنا يعينها على فعل الخير والبعد عن الظلم واسياده ..ويعينها على تحمل المسؤولية ..
    اذا كانت تسعى للتغير والاصلاح فبإذن الله سيكون المولى راعيها

  3. يعطيك  العافية
    لكن  أنا اجدها غريبة  على  مبرمج  محترف أن  يستخدم  مكتبتين  للجافا سكربت  في موقع واحد   لان ذلك يجعله بطيئا جدا ويدل على عدم  دراية  كافية  في البيرفورمانس او  عدم  دراية  في  المكتبات  الجافا سكربتية 😀  <
    ثانيا  أن أجد  في موقع  ifram   ان هذه  لمصيبة كبرى
    التصميم جميل وهادئ  نوعا ما  لكن  من وجهة نظري ان  الشعار  تم وضعه  بالاعلى  بقرف  وكانه مقطوع من  شجرة
    تحياتي لك

  4. انا احب كتلة التغير والاصلاح ليكون غزة االعزة قويا

  5. ابراهيم عفانة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الاخوة والاخوات الافاضل
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
    سؤال مهم يريد اجابة شافية وصادقة؟؟
    الى متى سنبقى هكذا نعيش حياة الامبالاة؟
    وخاصة من قبل بعض الاطباء وتقصيرهم بتشخيص المرض وتكاسلهم بالتعاطي مع حالة المريض السيئة؟
    ويتكاسل ان يتابع المريض المشرف على الموت
    ويصر على تشخيصة الخطأ
    وتأخذة العزة بالآثم ولا يستشير الطبيب المختص
    لكي يساعدة بتشخيص الملريض
    ومن ثم يعطية علاج
    ويقوم باخراجة من المشفى
    ومن ثم تنقضي ساعات معدودة ثم يموت المريض
    ويفقدة اهلة بسبب اهمال طبي
    هذا ما حدث لآبني فيصل 16 سنة
    حيث كان على شفى الموت وأصر الطبيب المعالج بأن حالتة لا تحتاج الرعاية والآهتمام الطبي
    وم ثم اخرجة من الآستقبال من مشفى الآوروبي
    وانقضت ساعات معدودةثم توفاه الله
    علما بأنني استجديتة بأن يهتم بحالتة السيئة
    وكان في حالة يرثى لها مع العلم ان تشخيص اطباء النجار كان واضحا بسوء الحالة
    ولكنة اصر بأن اطباء النجار لا يفهمون؟؟؟
    وهذا الطبيب اسمه رائد الجيش
    له من الله ما يستحق
    هذا ما وفقني الله بة بعجالة
    بكتابة شكواي
    والتنبيه للأخوه أن يحذروا اطباء الجهل
    في مشافينا
    ولكن اللوم ليس عليهم بل على أولى الأمر؟
    واذكر بحديث النبي صلى الله علية وسلم
    كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيتة
    حسبنا الله ونعم الوكيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Protected by WP Anti Spam