أنا شاب محترم لا أقبل السفهاء لي أصدقاء

حملة لا لأصدقاء السوء
حملة: أنا شاب محترم لا أقبل السفهاء لي أصدقاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي

غالباً ما تصلني طلبات الإضافة على مواقع التواصل الاجتماعي ومنها الفيس بوك، ولا أذكر أنني رفضت طلباً للإضافة لقائمة الأصدقاء أو الانضمام لمجموعة أو الإعجاب بصفحة؛ من باب نشر الرسالة على أوسع نطاق لكل من يؤم صفحتي على هذه المواقع، ومن جانب آخر لتشجيع الشباب وإعطائهم الفرصة للتعليق والمشاركة في القضايا التي أنشرها والقصص والأحداث التي أعرضها والتحقيقات والتقارير والصور التي تمس حياتهم.

أؤمن بحرية الرأي وأسمح بكافة التوجهات كي تعبر عن نفسها، ولم يسبق لي أن حذفت رأياً لأنه يخالف فكري، أو تعليقاً على موضوع نشرته أو قضية طرحتها للنقاش.

ومع اقتراب عدد الأصدقاء في قائمة المضافين في الفيس بوك من 5000 ، العدد الأقصى المسموح به، وجدت أنني على وشك إغلاق الباب أمام وافدين جدد قسراً، فلابد من ترشيح لعمليات القبول وتنقية للمضافين.

دفعني ذلك للإطلاع على قائمة الأصدقاء وربما كانت المرة الأولى التي أراهم فيها جميعاً، فوجئت بأنني صديق لأشخاص يستخدمون صور عاهرات كصورة رمزية profile photo وهناك من يتبادلون القبلات، أو من يعرضون الشفاه المبللة، والصدور الناهدة، والأرداف المكتنزة، بجانب من يستخدمون صور العري والإثارة لصفحاتهم، (يا لهوي) عجباً متى صادقت هؤلاء؟
كيف دخلت هذه الزمرة الفاسدة لصفحتي؟
ومنذ متى أعرف هؤلاء السفهاء؟
ربما أضافهم آخرون لأنهم أصدقائي فكنت السبب في الوصل بين رأسين “بالحرام”، عمرو وزيد وسلوى أصدقاء مشتركون بيني وبين صاحبة الصورة الفاضحة، مؤكد أنهم وافقوا على صداقتها بعدما وجدوني لها صديقاً، ماذا سيكون رد فعل الأخيار من أصدقائي عندما الأشرار ضمن قائمة أصدقائي، أو عندما يعلق أصحاب الصور القذرة على كلامي؟
والأهم من ذلك كله ما هذا المستنقع الذي أوحلت فيه نفسي وحملت الذنب على كاهلي طوع بناني؟
هل سأحمل وزرهم أن أضفتهم لقائمتي؟

والغريب أن أمثال هؤلاء يحظى بعدد ضخم من المتابعين والأصدقاء، وتلك الصفحات سرعان ما تغرق بالمعجبين والمهتمين، حتى وإن كانت البيانات الشخصية زائفة والصورة غير حقيقة تجد الآلاف من التعليقات على المنشورات السخيفة والصور الخليعة، يتحدث أحدهم وهو يوهم نفسه أن من يخاطبها فتاة بهذا المجون بانتظاره ليعبر عن شهواته.

مراحل التغيير:

المرحلة الأولى:
لذا بدأت المرحلة الأولى، مرحلة تنقية المضافين بحذف كل صاحب صورة رمزية تعارض مبادئ الإسلام والقيم التي ترعرعت عليها، لو كان صاحب الصورة ذا فكر نير لأراه الله جريرته، ولعلم أن ما يعرضه من صور هو حرام يؤثم عليه، ويجر إثماً كلما أغوى آخرين وتأثروا به سلباً.

لم أكتف بذلك في المرحلة الأولى بل أرسلت لإدارة الفيس بوك “تقرير إساءة” عن كل صفحة profile أو صورة غير ملائمة على أنها تعرض مواد عري مخلة ويجب إزالتها.

أما المرحلة الثانية:
لم أشرع بها بعد فستكون إزالة كافة الذين يستخدمون صور الممثلات والراقصات والمطربين والمطربات كصور رمزية وكأنهم قدوة يحتذى بها، وهم أدنى من ذلك بكثير.

المرحلة الثالثة:
أعتذر لكل من تصيبه مظلة المرحلة الثالثة مستقبلاً، والتي أرجو ألا أضطر لها، وهي إزالة الذين يستخدمون أسماء مستعارة، وهويات مجهولة، وهم كثر .

لم أنهج أسلوب الابتزاز يوماً ولا أسعى لإعلاء شأن نفسي أو التعالي على أقراني، إنما أريد الإصلاح ما استطعت، لذا فمن يريد أن يبقى ضمن قائمة أصدقائي؛ ينعم بتواصل هادف وتبادل معارف، عليه أن يسعى قدر الإمكان عدم استخدام الصور الخليعة أو العارية أو المثيرة حتى ينجو من مرشحات المرحلة الأولى، ومادمت لم أبدأ في المرحلة الثانية بعد، فالفرصة سانحة لمن يستخدمون صور المشاهير من المغنيات والممثلات ليسلك طريقاً سهلاً عبر المرحلة الثانية ويبقى في قائمتي.

من يستخدم صورة طيبة واسماً حقيقاً وهوية صادقة – قدر الإمكان – يشرفني بقاؤه في قائمتي والحديث معه ويسعدني تواصله الدائم وحضوره المشرف الذي يبهج صفحاتي..

حملة من نوع خاص:

لم لا ينطلق كل واحد منا بهذه الحملة على صفحاته الآن؟
حملة تنقية الأصدقاء على الفيس بوك وتطهير صفحاتنا، ورفع شعار: أنا شاب/فتاة محترم/ـة لا أقبل السفهاء لي أصدقاء.

عن Khaled Safi

خالد صافي مدرب في مجال الإعلام الجديد ومهتم بالتصوير والتصميم، حاصل على لقب سفير الشباب الفخري من وزير الشباب والرياضة التركية، حاز على جائزة أفضل مدونة عربية لعام 2012 من دويتشه فيله الألمانية.

شاهد أيضاً

هناك شيء لم يكتمل

هذه الحالة يعرفها السائق الذي ألِف أبعاد سيارته ومقدار الضغطة على دواسة الوقود وأثرها في سرعة حركة السيارة، وتشعر بها أنت عندما تشرب كأسًا من العصير خلال متابعة مباراة و..

8 تعليقات

  1. أنا أدعم هذه الحملة, حملة موفقة إن شاء الله

  2. بالتوفيق ان شاء الله ، أنا لا أقبل طلبات صداقة لأشخاص لا أعرفهم حتي لا أصل لمرحلة مثل التي وصل إليها الماسنجر الخاص بي قبل سنوات ، وبعديها حرمت اعمل قبول لأي شخص ما بعرفو

    أتمني لك التوفيق
    اخوك / اسامة اشتيوي

  3. راااائع .. أنا والحمدلله متبعة هاي الحملة من زمان وسنسعى بنشرها إن شاء الله .. بالتوفيق 🙂

  4. والله حملة محترمة وحلوة .. ياريت كلنا نعمل فلتر لاصدقائنا ع الفيس بوك ..

    خالد:
    ع الفيسبوك وفي كل مكان عبر الشبكة وفي الحياة من حولنا

  5. وفاء اسماعيل

    رائع رائع راااائع
    الله يبارك فيك وفي امثالك…..وباذن الله لك الاجر بهذه الحمله وانشالله بهالاواخر من رمضان الناس “المضلله” تغير من صورها بل ومن تفكيرها والله يهديهم ويهدينا جميعا يارب
    بوركت والله 🙂
    سأنشرها ما استطعت

    خالد:
    يارب يتحقق هذا ويكتب لنا الأجر العظيم أن كنا سبباً في نشره
    وشكراً لك على النشر والإفادة

  6. السلام عليــكم ..
    غالباً ما تكون سطور الشكر صعبة عند صياغتها
    ربما لأننا نشعرنا دوماً أنها قليلة و لا تفي حق صاحبها ..
    أشكر علي هذا الموضوع الشيق و الذين هم كثر لا يفهمون ما معناه
    و أنا لأ أعمل قبول لأي أحد علي الفيس إلا لأشخاص أعرفهم و أثق بهم و هم قدوة لي
    و ان شاء الله حملة موفقة بإذن الله ..
    كل التقدير لك و أشكر علي مواضيعك التي تستحق الإحترام

    خالد:
    كل الاحترام والتقدير لرؤيتك ونفاذ بصيرتك
    وأدام الله عليك نعمه وخيراته
    شكراً لك على رأيك الطيب في مواضيع المدونة

  7. أحييك على هذه المبادرة، غير المرحلة الثالثة تعد نوع من خروق حرية البقاء مجهول الهوية على الأنترنت حيث قد يكون شخص ذو فكر نير ليس أراد البقاء مجهول الهوية لا لشيء سوى كي لا يؤثر فكره (إن كان مضاداً) على علاقته بأقاربه على أرض الواقع إن كانوا على الفيسبوك هم الآخرين.

    خالد:
    لا أعترض على فكرتك
    وأرى أن توجهها سليم
    كما أرجو ألا أضطر للوصول للمرحلة الثالثة في هذا المشروع بإذن الله

  8. جميل ما طرحت خالد، أتمنى من الجميع الاهتمام ، فعليا انا لا اقبل اضافة الا بعد طلب بطاقة تعريف عن الشخص المضيف.
    كل التوفيق
    محمد بهجة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Protected by WP Anti Spam