معبر رفح البري نافذة أهل غزة للعالم

معبر رفح البري نافذة أهل فلسطين للعالم
الحديث عن معبر رفح البري ضمن السلسلة التدوينية عن رحلتي للعمرة في تصنيف عمرة 33

من أجمل ما تم في تنفيذ إجراءات سفر المعتمرين أن خُصص يوم الثلاثاء لهم دون غيرهم وهو اختيار موفق يضمن عدم الزحام مع بقية المسافرين وكذلك صلاة جمعة في المسجد النبوي بالمدينة وأخرى في المسجد الحرام في مكة.. وأهم من ذلك الخلاص من معبر رفح البري والإجراءات الروتينية المصرية المقيتة في منتصف الأسبوع..

بسم الله مجريها:

7:00 الحافلة تنتظرنا منذ الساعة 6:00 صباحاً أمام بلدية خان يونس حتى وصول كافة المعتمرين، تتحرك غالباً الساعة 7:00 بعد التأكد من تواجد العدد المقرر لهم السفر لهذا اليوم.

8:00 تفتح بوابة معبر رفح من الجانب الفلسطيني أبوابها، وبمجرد دخولنا في الصالة النظيفة والمكان المرتب تنتهي الإجراءات سريعاً، نشتري “شيك العبور” بـ 60 شيكل ولابد من تعبئة استمارة مغادرة البيانات المطلوبة (الاسم – الجنسية – رقم الجواز)

لا تنس تناول حبة دواء للتطعيم ضد العدوى توزع على المعتمرين خاصة في المعبر
المسافرون في صالة الانتظار في معبر رفح الجانب الفلسطيني والإجراءات تتم بسرعة وسهولة ويسر
مع الحافلة توجد عربة خاصة بالأمتعة يمكنك تفقدها بين الحين والآخر
من هنا من أمام بوابة معبر رفح الجانب الفلسطيني أكتب لكم وأدون تفاصيل هذه الرحلة الجميلة

9:00 من المقرر أن تفتح بوابة المعبر المصري أبوابها الساعة الآن ولكن لفرق التوقيت اضطررنا للانتظار حتى الساعة 10:00 بتوقيت غزة

10:32 دخلنا الصالة المصرية بانتظار إنهاء الإجراءات الرسمية وختم الجوازات والذي غالباً ما يستغرق 3 ساعات حسب الهمة لدى الموظفين هنا..

بنك مصر داخل الصالة المصرية: يفضل هنا وهنا فقط صرافة وتبديل العملة: تحتاج 52 جنيهاً فقط

هنا تعرفت على (أبو صالح) المشرف على رحلة ائتلاف مكة لأداء العمرة وقد كانت لنا لاحقاً مواقف وأحداث طيبة سأذكرها تباعاً في التدوينات القادمة..

قسم جوازات منفذ رفح البري الجانب المصري أو ما يطلق عليه: الصالة المصرية
الناس تنتظر هنا عادة لساعات وتضطر للانتظار لأنها لا تملك خياراً سواه

1:27 الخروج من صالة المصريين لمواصلة الرحلة مع الانتظار مجدداً حتى وصول الحافلة الثانية لدخول الأراضي المصرية..

بوابة الخروج من الصالة المصرية والتوجه للعريش
حالما تخرج من الصالة تبدأ خدمة التجوال في شريحة جوالك لا تشتري شريحة فودافون هنا فلن تحتاجها..
جدد وضوءك في حمامات صالة المغادرة الفلسطينية قبل دخول الجانب المصري فلن ترضى عن أداء الخدمة هناك، خصوصاً وأننا سنصلي العصر مع الظهر جمع تقديم وقصر بمجرد مغادرة العمران..

بعد ثلث ساعة تقريباً تحركنا باتجاه العريش أي الساعة 12:45 فقد تغير التوقيت رسمياً وكسبنا 60 دقيقة وأعتقد أنه الشيء الوحيد الذي نكسبه في مصر..

رأي مخالف:

“كتر خيرهم المصريين اللي بيسمحوا لنا ندخل من معبرهم ونسافر ونتحرك، يعني احنا ما إلنا عليهم إلا بالحسنى.. إيش يعني نستنى 3 ساعات لحد ما تنتهي الإجراءات؟ عادي”

– يسافر أهل غزة خلال معبر رفح البري مثل أي مسافر في العالم ويدفعوا كافة الرسوم المطلوبة ذهاباً وإياباً ويتبعوا التعليمات والإجراءات الروتينية منذ وُجدت تلك الحدود.

– نحن نستخدم هذا المعبر لمنفذ دائم للسفر والتنقل وبالتالي مصدر سياحة ودخل اقتصادي هام لمصر.

– توجد لمصر معابر برية أخرى على حدودها مع ليبيا ومع السودان، ولكل دولة في العالم حدود برية مع دول الجوار لا تمن أي منهما على الأخرى بأنها صاحبة الفضل على المسافرين من الطرف الآخر.

1:00 المهم أننا الآن في الطريق إلى العريش أمامنا مدرعة وخلفنا دبابة للحماية والنقل الآمن حتى مطار العريش أو ما يطلق عليه: (ترحيل).

 احتفظ في كيس بلاستيك خارجي أو شنطة صغيرة في يدك ببعض من الخضروات وخبز وعلبة حمص وملعقة، ستشعر بالجوع هنا حتماً..

جواز سفر مفقود:

في مطار العريش لم أجد جوازي، من بين 140 شخص تقريباً أنا الوحيد الذي فقد جواز سفره، ويبدو أنني – حسب الاستطلاعات الأولية- لن أتمكن من صعود الطائرة، سألنا الجميع وفحصنا كافة الجوازات مع المسافرين، وعندما سألنا المتعهد المصري عن جوازات السفر أكد أنه سلّم كل شخص جوازه بيده، وبقي معه جواز سفر وكيل الوزارة الدبلوماسي وآخر لعائلته، طلبت منه أن يلقي نظرة على الجواز الدبلوماسي الأحمر الذي بين يديه فإذا به جواز سفري بالغطاء الذي اشتريته من غزة بثلاثة شواكل يجعلني من كبار الزوار ويشوي ما بقي لدي من أعصاب..

2:15 نحن في قاعة الانتظار في مطار العريش وكالعادة لا أخبار مؤكدة، الكثير من الشائعات عن تأخر موعد إقلاع الطائرة والانتظار حتى السادسة مساء أو ربما العاشرة، والمزعج أن أي شخص هنا قادر على إصدار الفتوى في أي لحظة، وأي موظف مسئول وصاحب قرار، وكل حامل للاسلكي مهم ومشغول طول الوقت.. “كله بيدلع نفسه”

استفدت من التأخير هذه المرة واتصلت بشقيقي (محمد سالم) المقيم في العريش وطلبت إليه أن يأتي للمطار لنراه أنا وأمي وقد كان..

ننتظر في طوابير للفحص والتدقيق لكل من: جواز السفر – الأمتعة – البشر
الحافلة التي تقل المسافرين للطائرة

الطائرة:

4:00 الاستعداد لركوب الطائرة والتأكد من الجوازات والأختام وتوزيع أرقام المقاعد على المسافرين

 لا تحمل الكثير من الأمتعة في رحلة الذهاب واجعلها جميعاً في حقيبة واحدة تحملها بيدك في الحافلة وفي الطائرة.
الطائرة من شركة النيل للطيران في انتظار وصولي وتشريفها بصعودي على متنها

من كثرة الأشخاص الذين تصفحوا جواز السفر وقلبوا أوراقه شعرت أنه عروس يريد كل شخص رؤيتها في ليلة الزفاف..

4:39 بعد نصف ساعة جلست في مقعد الطائرة رقم F19 يعني بعيد عن النافذة وفي مقاعد الدرجة الثانية. “طبع فيّ: أحب أن أكون مع عامة الشعب”

رقم الكرسي أمامي وشاشة تعرض بيانات عن سرعة الطائرة ومدة الرحلة ورسم ثلاثي الأبعاد لحركة الطائرة

5:00 أقلعت طائرة شركة النيل في رحلة رقم 2155 متجهة إلى مطار الملك عبد العزيز بجدة على ارتفاع 35 ألف قدم ومن المتوقع أن تصل الرحلة بعد ساعتين حسبما ذكر الكابتن.

5:24 وجبة الغداء في الطائرة: ساندويش جبنة وآخر لحمة مخلل عصير قطعة حلوى، عن نفسي لم أترك منها شيئاً، وأنصحك بالسفر مع من يفقدون شهيتهم في السفر بالطائرة؛ لتجبر وجبتهم إلى وجبتك، لم تكن شهية أمي للطعام على ما يرام فتكفلت بوجبتها..

وجبة الغداء على متن الطائرة: قطعة حلوى(نمورة) – مخلل (جزر) – ساندويش جبنة وآخر لحمة
من وجهة نظري: واجب عليك أن تتركها قاعاً صفصفا لا ترى فيها عوجاً ولا أمتاً

6:35 الطائرة تستعد للهبوط في مطار جدة

6:39 شعرت بالضغط الشديد على أذني.. أنا لا بالكاد أسمع.. لا أسمع شيئاً.. لا أسمع حتى صوتي

 اجعل فمك يلوك العلكة طيلة رحلة الطيران للتغلب على مشكلة فرق الضغط الجوي
نافذة الطائرة تظهر العريش أسفل جناح الطائرة

6:51 مازال الضغط في ارتفاع والسمع يكاد يكون منعدماً..

ومن النافذة الصغيرة وعلى ارتفاع 10 آلاف قدم رأينا جدة، ما أجمل المنظر ليلاً والأضواء من الأعلى كأنها قطعة من القماش الأسود مطرزة بآلاف اللآلئ والمجوهرات اللامعة..

سأحدثكم لاحقاً عن مطار جدة..
وما لاحظته على الموظفين فيه..
ولماذا تأخرنا ساعتين كاملتين قبل التوجه للمدينة..
والكثير من تفاصيل هذه الرحلة الإيمانية الرائعة..
فتابعوني بشكل دوري ضمن تصنيف عمرة 33 

عن Khaled Safi

خالد صافي مدرب في مجال الإعلام الجديد ومهتم بالتصوير والتصميم، حاصل على لقب سفير الشباب الفخري من وزير الشباب والرياضة التركية، حاز على جائزة أفضل مدونة عربية لعام 2012 من دويتشه فيله الألمانية.

شاهد أيضاً

مخمخة صناعة الأخبار: اكتشاف سبع كواكب جديدة

الناس عادة تخاف مما تجهل ومستعدة تقدم فروض الطاعة والولاء لمن عنده العلم ألم يعبدوا عجل السامري الذي أخبرهم أن هذا إلهكم وإله موسى؟

2 تعليقان

  1. رحلة جميلة 🙂 ادعمنا بمزيد من التدوينات والصور
    ننتظر البيقة خالد ,,,,

  2. بالبداية كان الله في عونكم
    وبالواقع لا شي ٣ ثلاث لأنكم معتمرين فما بالنا نحن وغيرنا وقفنا اول يوم ٦ ساعات عند البوابة المصرية
    وبعدها جاء العسكري واخبرنا ” ارجعوا للبيت ! ” كنا باصين ” شباب ورجال ونسائ وأطفال ومرضى ..
    والحمدلله لعله وعسى لخير كان ،

    بجد تعمل تشويق يا بشمهندس و متلهف بكل شوق لقراءة التقرير والتفاصيل عن أطهر بقاع الأرض
    لنتعلم مما وجدته هنالك ونعمل حساباتنا حينما يكتب الله لنا زيارة إن شاء الله لبيته الحرام ..

    وتقبل الله إن شاء الله وبالصحة و العافية الأكل : )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Protected by WP Anti Spam