رحلة مصوري غزة – مشاوير فوتوغرافية 2013

مشاوير فوتوغرافية 2013 - رحلة مصوري غزة

رحلة مشاوير فوتوغرافية التي شاركتها مع مجموعة من مصوري غزة الشباب المبدعين في شهر فبراير، أجزم أنها كانت من أجمل رحلات عام 2013م التي تظل ذكراها عالقة في الذاكرة، زرنا خلالها معالم عادية في غزة وهدفنا أن تُخرجها عدساتُنا بشكل غير عادي، وقد كان..

سعدت بالروح العالية للشباب المشاركين والإبداع المتقد في عدساتهم النهمة لكل ما حولهم، وشاركتُ بحيوية ونشاط في إضفاء جو من المرح والطرفة والإيجابية على فقرات الرحلة، إلى جانب المعرفة والفائدة، وساعدني في ذلك تفاعل الشباب وإقبالهم وتقبّلهم، فتحولتْ الرحلة لمنصة فيس بوك واقعي يشارك الجميع بتعلقاتهم وإعجابتهم ومداخلاتهم، يحترم بعضنا وجهة نظر الآخر، ويترك مساحة له للحديث، تعلمنا أن نستمع للآخرين، وأن نفسح لهم المجال للتعبير عن أفكارهم وآرائهم مهما كانت مختلفة عن توجهاتنا، ثم انبرى كلٌ بعدسته يجمّد اللحظات ويلتقط أروع الصور ليُظهرَ غزة للعالم أجمل، ويا لها من رسالة صعبة، حاربت فيها آلة العدوان الهمجية على مدى عقود بتشويه صورة كل ما يعلق بغزة فأضفت عبر قنواتها الإعلامية جواً من الكآبة والحزن والخراب والدمار والبدائية على شوارع غزة وأزقتها الحزينة، وخلصت للعالم أجمع أن آخر مكان في العالم يستحق التقدير والاحترام هو أشباه المدن المتناثرة في محيط 365 كم هي كل مساحة القطاع المعزول عن العالم، وآخر صديق يمكن أن تفكر فيه يمكن أن يولد في هذا المكان الإرهابي المنبوذ.

مهمة هؤلاء المصورين – كما ترون – لم تكن هينة، إنها باختصار دحض الرواية النمطية وإظهار غزة بحلة جديدة رأتها قلوبهم قبل عيونهم..

لم يتوان منسق الرحلة الناشط المجتهد عطية درويش في تزويدنا بالتموين من الماء والطعام والنقانق خلال ساعات اليوم، وفاجأنا باستضافة كريمة في بيت مختار عائلته وسط القطاع في كرم حاتمي، ورغم ذلك مازلنا في انتظار تفاصيل الكشف المالي لمصاريف الرحلة حتى لا نخرب بيته، ونلاحقه بقضايا اختلاس وتزوير وربما تهريب إن وجدنا محامياً حذقاً..

خارطة الطريق:

ساعد جو الانطلاق قرائح المشاركين للخروج بتوصيات إبداعية للاستفادة من هذه الرحلة وما بعدها، وتناثرت الأفكار تدعو لتكرار التجربة والاجتماع مجدداً في دورات تدريبية وندوات وورشات عمل لتوثيق الجهود وتكثيفها ونشر الصور على أوسع نطاق، كل حسب طاقاته وقنواته، وتفارقت الأجساد بعدما تلاقت الأرواح وتوافقت العقول، وعرف معظمنا السبيل للنجاح وكُشف له السر في التأثير وطريق التغيير:

إنه في توحيد خطواتنا..
وأن نخرج سوياً في مشاوير لأجل غزتنا..
فلسطيننا..
قضيتنا!

_____________________________

* صفحة مشاوير غزة تضم بعضاً من إبداعات الشباب المشاركين في هذه الرحلة النوعية على الرابط التالي: مشاوير غزة
* مجموعة من الصور التي التقطتها عدستي خلال هذه الرحلة على الرابط التالي: رحلة مصوري غزة

عن Khaled Safi

خالد صافي مدرب في مجال الإعلام الجديد ومهتم بالتصوير والتصميم، حاصل على لقب سفير الشباب الفخري من وزير الشباب والرياضة التركية، حاز على جائزة أفضل مدونة عربية لعام 2012 من دويتشه فيله الألمانية.

شاهد أيضاً

هذه الأيام حلال وهذه حرام

لست في موضع فتوى، ولكني أؤمن أن مبادئ الإسلام لا تهمش ولا تختبئ، ولا تسفه الناس جميعًا، وأن الأصل في الأشياء الإباحة، وأن الإسلام يبيح كل طيب ولا يحرم إلا الخبيث العكر..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Protected by WP Anti Spam