#غزة_تحت_القصف: حرب الهاشتاق في الأيام الخمسة

GazaUnderAttack

في ظل الحمية التي تتقد شرفًا في دماء شباب فلسطين برزت معركة من نوع آخر بينه وبين الاحتلال، كلما ضرب هو بأصابعه لوحة المفاتيح في طائرته ليطلق صاروخًا يقتل، نقروا هم بأناملهم أزرار لوحة المفاتيح لينشروا تغريدة تفضح، والبقاء للأصلح!

لكن شابَ هذه المعركة خلل بحاجة لتقويم يتمثل في كثرة الوسوم (هاشتاق | Hashtag) التي اعتمدها الشباب للنشر والتغريد خاصة على تويتر، بدأ التغريد بوسم #غزة_تحت_القصف و #انتفاضة_القدس و #الانتفاضة_الثالثة ثم انطلقت حملة تضامنية من مصر على وسم #هنا_غزة، ومع صعود نجم المقاومة برز وسم: #غزة_تقاوم وعندما تنبه الشباب للتاريخ الهجري اختاروا للحرب اسم ووسم #العاشر_من_رمضان وآخرون اختاروا #البنيان_المرصوص وعندما تحدث أبو عبيدة الناطق باسم القسام أطلق على الحرب اسم #العصف_المأكول فكان وسمًا، خلاف أولئك الذين يحبون التفرد والتمرد على المعتاد فخرجوا لنا بوسم #غزة_فوق_القصف، ناهيك عن الوسوم باللغة الإنجليزية حيث كانت هناك مجموعة أخرى: #GazaUnderAttack #PrayForGaza #PrayForPalestine #HelpGaza

لا شك أن التنوع جيد وهو أمر صحي مطلوب، إلا أننا في هذه الأوقات العصيبة بحاجة لتوحيد الجهود تحت مظلة واحدة لتصل وتخترق أبعد مدى، وهذا لا يكون بكثرة الوسوم وتعددها بل بكثرة التغريدات على وسم واحد، كما أن تويتر لا يسمح بأكثر من 140 حرف للتغريدة تخيل كم ستضيق المساحة لو اعتمدنا في التغريدة أكثر من وسم!

بعد الرصد والمتابعة لجميع ما سبق من الوسوم تبين أن:

في اللغة العربية:
– وسم #غزة_تحت_القصف حقق أعلى نسبة وصول وأكبر عدد تغريدات وصلت لنحو 2 مليون تغريدة.
– يليه وسم #غزة_تقاوم بنحو نصف مليون تغريدة
– بينما لم تحقق بقية الوسوم أكثر من 10 آلاف تغريدة لكل واحد منها

مقارنة توضيحية بين الوسوم: #غزة_تحت_القصف و #غزة_تقاوم و #هنا_غزة تظهر تفوق الأول
مقارنة توضيحية بين الوسوم: #غزة_تحت_القصف و #غزة_تقاوم و #هنا_غزة تظهر تفوق الأول

في اللغة الإنجليزية:
– وسم #PrayForGaza حقق نحو 3 مليون تغريدة جاء بعده وسم #GazaUnderAttack بنحو مليون ونصف تغريدة.

مقارنة بين هاشتاق #GazaUnderAttack و #PrayForGaza و #PrayForPalestine
مقارنة بين وسوم #GazaUnderAttack و #PrayForGaza و #PrayForPalestine

ليس تقليلًا لفلسطين ومكانتها ولا تهميشًا للقضية وعدالتها، غزة | Gaza هي كلمة السر والبحث والسؤال والاستفهام في كل مكان حول العالم الآن، إذن لنعتمد بالعربية وسم: #غزة_تحت_القصف ووسم #غزة_تقاوم، وبالإنجليزية #PrayForGaza ووسم #GazaUnderAttack

ولضمان نجاح هذه الحملة لابد أن نسوق لها في الفضائيات والإذاعات والمواقع الإلكترونية والصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي وبقوة!

لذا:

تعالوا ندعو أنفسنا وأنفسكم ونغرّد على وسم واحد فنجعل لعنة الله على اليهود المجرمين، وندير المعركة من أزقة تويتر ودهاليز فيسبوك وقنوات يوتيوب بحنكة هذه المرة؛ ليكتب التاريخ لنا أننا سجلنا انتصارنا على العدو مرتين..
مرة في الميدان وأخرى عندما وحّدنا سهام منشوراتنا خلف الشاشات
على وسم واحد ضرب الاحتلال في مقتل في معركة شهد عليها العالم أجمع!

عن Khaled Safi

خالد صافي مدرب في مجال الإعلام الجديد ومهتم بالتصوير والتصميم، حاصل على لقب سفير الشباب الفخري من وزير الشباب والرياضة التركية، حاز على جائزة أفضل مدونة عربية لعام 2012 من دويتشه فيله الألمانية.

شاهد أيضاً

هذه الأيام حلال وهذه حرام

لست في موضع فتوى، ولكني أؤمن أن مبادئ الإسلام لا تهمش ولا تختبئ، ولا تسفه الناس جميعًا، وأن الأصل في الأشياء الإباحة، وأن الإسلام يبيح كل طيب ولا يحرم إلا الخبيث العكر..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Protected by WP Anti Spam